صناعيو تل كردي يطالبون بتكاتف الجهود لدعم المنتج الوطني .. الساعور: عقبات تواجه منح قروض مصرفية للصناعيين

صناعيو تل كردي يطالبون بتكاتف الجهود لدعم المنتج الوطني .. الساعور: عقبات تواجه منح قروض مصرفية للصناعيين

data-full-width-responsive="true">

إعمار سورية - خاص: 

 

أكد رئيس القطاع الهندسي في غرفة صناعة دمشق وريفها عدنان الساعور ضرورة تكاتف الجهود خلال الفترة القادمة لتمكين الصناعة الوطنية من القيام بدورها الفعال في مواجهة الحصار الاقتصادي الذي تتعرض له سورية وتكريس مبدأ الاعتماد على الذات ودعم المنتج المحلي.

وأشار إلى ضرورة فتح المجال أمام الصناعيين لعرض منتجاتهم في صالات القطاع العام بما يساهم في توفير حاجة المواطنين منها وبالأسعار المناسبة، مشيرا إلى ضرورة تسهيل منح الصناعيين في المناطق المتضررة ومنها تل كردي قروضاً بفائدة مدعومة بما يساعدهم على توسيع نشاطاتهم الصناعية وتلبية متطلبات السوق المحلية خلال الظروف الراهنة.


وبيّن الساعور خلال اللقاء الذي جمع صناعيي منطقة تل كردي مع اللجنة الوزارية الذي زارات المنطقة اليوم إلى ضرورة إيجاد حلول للعقبات التي تعترض منح القروض للصناعيين منها عدم تقدير المخمنين العقاريين للقيمة الحقيقية للضمانات العقارية الذي يقدمها الصناعي، واعتمادهم أسعار أقل بنسبة كبيرة عن الواقع، مطالباً بضرورة التزام كافة المصارف بتأجيل سداد القروض عن الأشهر الماضية بما يتوافق مع القرارات الصادرة خلال فترة تطبيق الاجراءات الاحترازية للتصدي لكورونا، مع انزياح التأجيل ليسدد بآخر فترة القرض.
 

وأوضح الساعور ضرورة الترخيص الدائم للصناعيين كون منطقة تل الكردي يتم إعادة تنظيمها على الوضع الراهن، والموافقة على إفراز العقارات الموجودة في تل كردي، مشيدا بالجهود الكبيرة التي يبذلها الفريق الحكومي من أجل دعم الصناعة الوطنية وخاصة في منطقة تل كردي، من خلال العديد من الزيارات والاجتماعات التي عقدت لحل مشاكل صناعييها الذين تعرضت مصانع للتهديم وتكبدوا خسائر كبيرة جراء الحرب الإرهابية التي تتصدى لها سورية.
وطالب صناعيو المنطقة بإعفاء المصانع من ضريبة الدخل لمدة ثلاثة سنوات أسوة بإعفاء التأسيس. تأجيل سداد القروض ومعالجتها. إعفاء المعامل التي توقفت عن العمل نتيجة الأزمة من الضرائب.

كما تمت المطالبة بترميم كل شوارع تل الكردي. تركيب أعمدة الإنارة وتركيب شبكة منخفضة عليها. ضرورة الإسراع في دراسة الصرف الصحي وتنفيذه وتصديق المشروع الموجود في حوش نصري. تنفيذ وتمديد مياه الشرب للمنطقة . ضرورة تأمين المواصلات لنقل العمال. تغيير شبكة الهاتف القديمة لكثرة أعطالها وإحداث مقسم هاتف جديد خاص لمنطقة تل كردي.