مؤتمر العلاقات العامة للغرفة الفتية الدولية يوصي بضرورة إيجاد تنظيم لمهنة العلاقات العامة

مؤتمر العلاقات العامة للغرفة الفتية الدولية يوصي بضرورة إيجاد تنظيم لمهنة العلاقات العامة

إعمار سورية :

أوصى مؤتمر العلاقات العامة contexts الذي  أقامته الغرفة الفتية الدولية بدمشق في فندق الشام بالعاصمة دمشق بحضور عدد من خبراء واختصاصي العلاقات العامة في العديد من الشركات بضرورة وجود تشريع يرعى مهنة العلاقات العامة ويؤطرها بشكل قانوني .
وجاء المؤتمر ختاماً لمشروع سياقات contexts إيماناً من الغرفة الفتية الدولية- دمشق بأهمية عالم الأعمال وتطويره لمواكبة مرحلة إعادة الإعمار في سورية.


‏وأكد مدير المشروع نزار دالاتي أن هذا المؤتمر يعتبر من أهم المشاريع في الغرفة الفتية الدولية، وهو مؤتمر للعلاقات العامة ‏نضوي به على تعريف العلاقات العامة بشكل احترافي أكثر، وبدأنا بالمشروع منذ ثلاثة شهور كنا نحضر بها كفترة أولية لنحاول التركيز على المواضيع الخاصة بالعلاقات العامة، بدأنا من خلال ورشات عمل التي كانت بحدود 7 ورشات تتضمن ورشات إدارة الأزمة وورشات للتفاوض وورشة للمسؤولية الإجتماعية للشركات، وهذا المؤتمر هو نتاج هذه الورشات، وكان يوجد اليوم جلسة نقاش حول العلاقات العامة والإتصال المؤسساتي، بالإضافة لتكريم المتدربين والذي عددهم 27 متدرب ضمن هذا المؤتمر، وكان يوجد محور للتعريف بالعلاقات العامة وما هي المفاهيم الصحيحة لها، لنري العالم أن مفهوم العلاقات العامة له دور أساسي فيما يخص سوق العمل".


وبيّن يوسف أفتيموس نائب الرئيس المحلي لنطاق الأعمال أشار إلى أن نطاق تطوير الأعمال هو الذي ننطلق به لتطوير دعائم الإقتصاد ونتوجه به للشباب لدمجهم بسوق عمل جديد، ومشروع contexts جاء بعد عمل 3 شهور، وهو من أهم المشاريع التي نعمل عليها لأنه استطاع أن يحقق الشيء المطلوب إن كان من تدريب لليافعين أو نوعية الورشات وحالياً الفرص التي حصلت لدمج الشباب في سوق العمل وحتى إتاحة الفرصة أمام رجال الأعمال، والأن نتجه للكثير من المشاريع الجديدة والتي نخص بها الأطفال أيضاً من خلال ورشات تدريبية تخص الثقافة المالية لتوعية الطفل للفرق بين الحاجة والرغبة وماذا يعني الإدخار وإلى أين يصل بالطفل، وهذا المشروع يطلق عليه hi money ، ويوجد مشاكل نحاول أن نصححها ونتوجه للشباب لتأسيسهم وتشبيكهم مع سوق العمل".


من جهته بشير رباط مدير شركة climax الإعلانية قال:" نحن بشكل عام ندعم أي مبادرة تتجه نحو تطوير الشباب وهذا ما يهم المجتمع اليوم وهو تطوير الشباب وكيف نجعلهم يفكرون بطريقة أفضل، وأيضاً نحن اليوم لدينا فقر بالعلاقات العامة بمعظم الشركات وبكيفية زيادة العملية الإنتاجية وتصريف هذا الإنتاج خارج القطر، ولذلك أتينا لندعم jci بمؤتمر العلاقات العامة، وهو مفيد للبلد بشكل عام وللأفراد بشكل خاص ويجب أن يكون هناك الكثير من المبادرات لتوعية الأفراد بالعلاقات العامة".


يذكر أن مشروع contexts انطلق في منتصف العام الحالي من خلال ورشات تدريبية في المجالات التالية:
- إدارة الأزمات.
- إدارة التفاوض.
- فن الإرتجال أمام وسائل الإعلام وكيفيك كتابة البينات الإعلامية.
- الهوية البصرية والعلاقات العامة الرقمية.
‏- Business Etiquette.
- المسؤولية الإجتماعية للشركات.
- الحملات التسويقية في حل أزمات الشركات وتأثيرها على صورة الشركة.